عملات
معادن
طقس
فعاليات
الرئيسية » أقلام اقتصادية »
 
28 آذار 2018

أكذوبة التسهيلات الإسرائيلية

 

\

د. ماهر تيسير الطباع

دائما ما تقوم إسرائيل بالترويج إعلاميا إلى التسهيلات التي تمنحها إلى قطاع غزة، على صعيد إدخال البضائع وزيادة عدد الشاحنات الواردة عبر معبر كرم أبوسالم وإعطاء التسهيلات في إصدار التصاريح للتجار ورجال الأعمال والمرضى والمواطنين، لكن للأسف الشديد تبقى هذه التسهيلات فقط في الإعلام أو بمعنى آخر حبر على ورق ولا يطبق منها أي شئ على أرض الواقع.

عن أي تسهيلات تتحدث إسرائيل ومجمل التجار ورجال الأعمال الذين يحملون تصاريح لا يتجاوز عددهم 1500 شخص من إجمالي 5000 شخص كانوا يحملون التصاريح، وتم سحب ما يزيد عن مائة تصريح من التصاريح الجديدة التي صدرت مؤخرا والتي في معظمها تحمل عبارة "برغم الحظر الأمني".

ويتعرض العديد من التجار ورجال الأعمال ممن يحملون تصاريح إلى سلسلة من المضايقات، أبرزها تفتيشهم على معبر بيت حانون، وتجريدهم من متعلقاتهم الشخصية وملابسهم والإنتظار لساعات طويلة ومقابلة المخابرات وفي الكثير من الأحيان حيث يتم سحب التصاريح منهم أوإعتقالهم، الأمر الذي أدى إلى تخوف الكثيرين ممن يحملون تصاريح من الخروج عبر معبر بيت حانون.

وما زالت إسرائيل تمنع ما يزيد عن 200 شركة من الشركات الكبرى من التعامل بالتجارة الخارجية وإدخال البضائع عبر معبر كرم أيوسالم.

إسرائيل تعلم جيدا بأن الحصار والحروب التي تعرض لهما قطاع غزة قضت على كافة مناحي الحياه وتفاقم الأزمات الإقتصادية والمعيشية.

وإن أرادت إسرائيل بالفعل بأن تمنح قطاع غزة تسهيلات حقيقية فيجب عليها القيام بالتالي:

* فتح كافة معابر قطاع غزة كما كانت قبل فرض الحصار أمام حركة الأفراد والبضائع والعمل على إنهاء الحصار بشكل كامل وفوري والسماح بدخول كافة الواردات إلى قطاع غزة دون قيود أوشروط ودون تحديد الكم والنوع  للسلع والبضائع والسماح بتصدير كافة المنتجات الصناعية والزراعية من قطاع غزة إلى العالم الخارجي وتسويقها في أسواق الضفة الغربية.

* إلغاء قائمة الممنوعات من السلع والاصناف الممنوع دخولها إلى قطاع غزة والتى تشمل ما يزيد عن 400 سلعة وصنف؟

* إلغاء التصاريح الخاصة لدخول العديد من السلع والبضائع والماكينات والمعدات والإلكترونيات إلى قطاع غزة، حيث أن تلك التصاريح تستغرق وقت طويل للحصول عليها.

* السماح بدخول البضائع إلى قطاع غزة بالحاويات، وسبق لهولندا أن مولت جهاز فحص أمنى "Scanner Machine " لتسريع العمل بمعبر كرم أبوسالم وإدخال الحاويات.

* الإدخال الفوري للمعدات والاليات الثقيلة والخفيفة الخاصة بالبنية التحتية، شاحنات النقل التجاري، شاحنات التبريد، أتوبيسات النقل السياحي الممنوع دخولها منذ فرض الحصار.

* السماح لعمال قطاع غزة بالعمل داخل إسرائيل للمساهمة في خفض معدلات البطالة المرتفعة في قطاع غزة بسبب الحصار والحروب .

* رفع المنع والحظر الأمنى عن العديد من التجار ورجال الأعمال وإلغاء تحديد الوقت الخاص بالتصاريح مع ضرورة عمل معبر بيت حانون على مدار الساعة.

* زيادة عدد المنتجات الصادرة من قطاع غزة إلى الضفة الغربية في كافة القطاعات الصناعية والزراعية وعلى رأسها المنتجات الغذائية.

* إلغاء آلية اعادة اعمار قطاع غزة (GRM) ومطالبة مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (UNOPS)  بالتوقف فوراً عن إدارة وتعزيز الحصار خصوصاً لمخالفتها قوانين الأمم المتحدة، وإدخال مواد البناء دون قيود أوشروط.

ولتجنيب قطاع غزة من كارثة اقتصادية، اجتماعية، صحية، بيئية يجب على المجتمع الدولي والمؤسسات والمنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة ورعاة السلام واللجنة الرباعية بضرورة الضغط الحقيقي والجاد على اسرائيل من اجل فتح كافة معابر قطاع غزة أمام حركة الافراد والبضائع والعمل على انهاء هذا الحصار الظالم بشكل فوري.

*مدير العلاقات العامة والإعلام بغرفة تجارة وصناعة غزة

مواضيع ذات صلة
الحقوق محفوظة © لبوابة اقتصاد فلسطين 2018
تصميم و تطوير