شركة اللالا تزيح الصاج الاسرائيلي من السوق بنسبة 70%

خلال لقاء حول شركة اللالا المتحدة لتصنيع الصاج


  • palestine_economy
  • palestine_economy
  • طباعة الصفحة

استحوذت شركة اللالا لصناعة الصاج المجلفن على 70% من السوق الفلسطيني بعد ان كان منتج الصاج الاسرائيلي هو المهيمن بنسبة 100%.. وطموح الشركة ان تصل النسبة ل100% مع التصدير للخارج.

رام الله- حسناء الرنتيسي- بوابة اقتصاد فلسطين

بقوة، دخلت شركة اللالا المتحدة لصناعة الصاج المجلفن إلى السوق الفلسطيني لتنافس المنتجات الإسرائيلية وتستحوذ على 70 بالمئة من الحصة السوقية.

نجاح كبير حققته الشركة منذ انطلاقتها في الثمانيات غير أن الحدث الأبرز كان في 2005 وهو العام الذي بدأت فيه الشركة بتصنيع الصاج المجلفن حيث كان الأول من نوعه في فلسطين.

اليوم، تسعى الشركة إلى رفع حصتها السوقية من خلال عزمها المتواصل على الاستحواذ على 100 بالمئة من السوق.  

تأسيس وتطور مواكب

يقول مدير المصنع محمود اللالا إن الشركة تأسست برأسمال 100 ألف دينار على يده وبشراكة مع أخوته: بدر وفرج اللالا، وذلك كشركة لتصنيع الألمنيوم .

ويضيف اللالا، الحاصل على شهادة في هندسة الميكانيك، في 2005 نجحت الشركة في إدخال الصاج المجلفن الذي لا يصنع إلا في إسرائيل والخارج، موضحا أن الشركة عملت على تصنيع ماكينة خاصة، ومن ثم أُنتج الصاج بنجاح وبدأت مسيرة النجاح المتواصلة.

وتعتبر "اللالا" شركة عائلية، لأخوة ثلاث، يعملون بها مع أولادهم، وتشغل حاليا 20 موظفا.

ويقول اللالا ان الشركة بحاجة لموظفين إذ لديها 14 خط انتاج وتٌصنع العديد من أنواع الصاج. ويضيف نظرا لافتقار السوق الفلسطيني للكفاءات في هذا المجال فان الشركة لا تشترط أن يحمل العاملون الشهادات إذ يقوم موظفو وعمال الشركة على تدريبهم.

الماكينة التي هزمت المنتج الإسرائيلي

استطاع اللالا الحاصل على شهادة الهندسة الميكانكية وأخوته من تطوير ماكينة كانوا يعملون عليها بطريقة تقليدية إلى ماكينة قادرة على صناعة الصاج ومن ثم طوروا خط الإنتاج.

ويضيف عن آلية النجاح " المنتج الإسرائيلي وهو المنافس الوحيد كان سعره مرتفعا، لذلك قمنا بخفض أسعار منتجاتنا لننجح في المنافسة".

ويتابع، أهداف الشركة تفوق السوق المحلي، حيث يعمل الأخوة على زيادة خطوط الإنتاج لتصل للأسواق الخارجية "منتجاتنا تصل لسوق الأردن ونطمح في الوصول للعالم".

معيقات

يؤكد مدير الشركة أن المنتج فلسطيني طموحه ان يزيح المنتج الإسرائيلي ويتفوق عليه ليأخذ مكانه الطبيعي في السوق المحلي لكن ما زالت الشركة ككثير من الشركات والمصانع تواجه معيقا يتمثل أولا في الثقة بالمنتج المحلي.

 يقول اللالا ان الشركة تواصل العمل على المشاركة في المعارض وعقد ورش العمل واللقاءات مع نقابة المهندسين والنقابات المختصة والمدارس والجامعات والمؤسسات ذات الصلة والطلاب بهدف التدريب وإعداد مشاريع التخرج، وكل ذلك من منطلق تعزيز الثقة المنتج المحلي، قائلا "نشجع المنتج المحلي وان كان أقل جودة، فإنه مع الوقت سيتحسن وينافس اذا اخذ حقه في السوق وتم تمكينه ودعمه".

شهادات عدة

حصلت شركة اللالا على شهادات عدة تثبت مواصفاتها وجودتها العالية. وحازت على شهادة الغرفة التجارية للعامين 2013 و2014 وشهادة مركز الفحوصات الجيوتقنية والمواد، وشهاد المواصفات والمقاييس للأعوام 2010 حتى 2014.