الدولار يهوي مع زيادة المخاوف من حرب تجارية وشيكة

  • palestine_economy
  • palestine_economy
  • طباعة الصفحة

بوابة اقتصاد فلسطين- عماد الرجبي

هوى الدولار الأمريكي أمام سلة من العملات من بينها الشيقل بعدما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إنه سينقذ خطة لزيادة التعرفة الجمركية للواردات من الصلب بنسبة 10 بالمئة والألومنيوم بمقدار 25 بالمئة.

وتأثرت الأسواق سلبا بخطة ترمب عبر بيع الدولار خشية منهم من حرب تجارية قد تنشأ خاصة مع تأكيد دول ومنظمات أن الخطة ستضر بالاقتصاد.

ويهدف ترمب من الخطة الجديدة إلى حماية الصناعتين في بلاده. وقال في تغريدة على تويتر "إن الصناعتين تضررتا بشدة بسبب التجارة غير النزيهة والسياسات السيئة موضحا أنهما بحاجة إلى تجارة حرة".

ووفقا لخيراء، فانه من شأن هذا الإجراء أن يستفيد منه منتجو المعادن الأمريكيون لكنه سيكلف المستهلكين الأمريكيين، وربما يضر بمصنعين كشركات صناعة السيارات التي تعتمد على إمدادات مستوردة.

العملات والمعادن

صورة: ارتفاع اليورو مقابل الدولار بعد تصريحات ترمب حول خطة رفع التعرفة الجمركية

انخفض مؤشر الدولار الأمريكي في آخر أيام التداولات الأسبوعية بنسبة 29 بالمئة إلى 89.98 مقارنة مع 90.24 عن إغلاق الجلسة السابقة.

وهبط الدولار أمام الشيقل ليصل إلى 3.44 شواقل بعدما كان 3.48 يوم السبت الماضي.

فيما ارتفع مؤشر اليورو بنسبة 0.29 بالمئة أي بزيادة 0.28 نقطة ليصل إلى 96.96 عن آخر جلسة تداول.

وفي تأثير موازٍ، شهدت أسعار الذهب ارتفاعا مع تراجع الدولار. وبلغ سعر الذهب في المعاملات الفورية 1323.70 دولارا للأونصة.

البورصة العالمية

وعلى صعيد البورصة، أنهى المؤشر ستاندرد آند بورز500 أسبوع آخر مضطربا على ارتفاع لكن المؤشرات الرئيسية للأسهم الأمريكية سجلت خسائر على مدى الأسبوع بعد أن أثارت خطة ترمب توترات بين المستثمرين.

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول منخفضا 70.92 نقطة، أو 0.29 بالمئة، إلى 24538.06 نقطة بينما صعد المؤشر ستاندرد آند بورز500 الأوسع نطاقا 13.58 نقطة، أو 0.51 بالمئة، ليغلق عند 2691.25 نقطة.

وأغلق المؤشر ناسداك المجمع مرتفعا 77.31 نقطة، أو 1.08 بالمئة، إلى 7257.87 نقطة.

ردود الأفعال

لقيت خطة الرئيس الأمريكي رفضا من منظمات ودول عدة. من جانبه، عبًر روبرتو أزيفيدو المدير العام لمنظمة التجارة العالمية عن قلقه بشأن خطة ترامب. وقال أزيفيدو في بيان مقتضب أصدرته المنظمة ”تشعر منظمة التجارة العالمية بقلق واضح إزاء الإعلان عن خطط أمريكية لفرض تعرفات جمركية على الصلب والألمنيوم. احتمال التصعيد حقيقي، مثلما رأينا من ردود الفعل الأولية للآخرين“.

بدوره، حذر صندوق النقد الدولي من وضع قيود أمريكية على استيراد الصلب والألمنيوم حيث ستتسبب في أضرار اقتصادية واسعة النطاق ستشمل الاقتصاد الأمريكي، وحث واشنطن وشركاءها التجاريين على تسوية خلافاتهما بشأن التجارة.

بينما قال وزير المالية الفرنسي برونو لومير إن أوروبا سترد بشكل مشترك وقوي إذا مضت إدارة ترامب قدما في خطط لفرض تعرفات جمركية على واردات الصلب والألومنيوم.

وأبلغ لومير الصحفيين”جميع الخيارات على الطاولة“، مضيفا أن واشنطن يجب أن تتوقع ردا”قويا وأحادي الجانب ومنسقا“ من الاتحاد الأوروبي.

وقال لومير”تلك الإجراءات الأحادية الجانب غير مقبولة. سيكون لها تأثير كبير على الاقتصاد الأوروبي والشركات الأوروبية مثل فالوريك وأرسيلور“ في إشارة إلى أرسيلور ميتال الأوروبية لإنتاج الصلب ومقرها لوكسمبورج.

وتواصلت ردود الافعال، وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر إن الاتحاد الأوروبي لن يكون لديه خيار سوى الرد بالمثل إذا نفذت الولايات المتحدة خططا لفرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألمنيوم من أوروبا.

الرد الأمريكي

رد ترمب بتحد على الانتقادات الدولية ضد خطته فرض رسوم جمركية على واردات البلاد من الفولاذ والألومنيوم وبدا مرحباً بفكرة حصول حرب تجارية.

وكتب ترامب في تغريدة صباحية مبكرة: «عندما تخسر دولة (الولايات المتحدة) بلايين الدولارات في التجارة مع كل الدول التي تتعامل معها تقريباً، فإن الحروب التجارية جيدة ومن السهل كسبها».

وأضاف: «عندما نعاني مثلاً من عجز بـ100 بليون دولار إزاء دولة ما وتحاول التذاكي، نتوقف عن التعامل التجاري معها ونكسب الكثير».

توقعات

أعربت الأسواق ودول ومنظمات عن خشيتها من خطة الرئيس الأمريكي بشأن زيادة التعرفة الجمركية نظرا لما سيلحقه من ضرر على الاقتصاد الأمريكي والعالمي. ويُتوقع أن يستمر هبوط الدولار أمام العديد من العملات فيما سيستمر الذهب بالارتفاع وذلك مع تحوط المستثمرين به كملاذ آمن حال لم ينجح ترمب في تهدئة الأسواق بشأن خطته.

وعلى صعيد الدولار أمام الشيقل فقد تعززت العملة الإسرائيلية مع الانخفاض العالمي خاصة أن المستثمرين ينظرون إلى الاقتصاد الإسرائيلي أنه قوي وذلك بعد توقيع اتفاقية الغاز مع مصر وزيادة الاستثمارات الخارجية وأيضا بعد اعلان بنك إسرائيل مؤخرا أنه لا يزال عند توقعاته برفع أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا العام.

(بوابة اقتصاد فلسطين، رويترز، ماركتووتش، بلومبرج)