نصائح قبل استخدام البطاقة الائتمانية Credit card

  • palestine_economy
  • palestine_economy
  • طباعة الصفحة

عماد الرجبي- بوابة اقتصاد فلسطين

-          أريد أن أقدم طلبا للحصول على بطاقة ائتمانية لشراء بعض السلع

-          نصيحة، لا تأخذ نهائيا لقد وقعت في فخها ولا زلت أدفع الفوائد، اقترض أفضل

-          جاء رأي ثالث، لكن تستطيع الاستفادة منها اذا استخدمتها بشكل واعٍ خاصة في السفر

انه حوار دار بين ثلاثة أشخاص فيه عدة وجهات نظر  حول البطاقات الائتمانية Credit card  تتباين بين: رفض التعامل بها نهائيا والخوف وقلة الوعي. حوار، يلخص حال المواطنين بينما تتزاحم المصارف للترويج عبر الإعلانات وما يصاحبها من جوائز لزيادة الإقبال على هذه البطاقة وبواسطة موظفي البنوك في تشجيعهم للعملاء للحصول على Credit card لتحقيق مزيدٍ من الأرباح. فما ميزات ومخاطر هذه البطاقة؟ ومتى تستخدم؟

 ما هي الـ Credit card ؟

 تسمح البطاقة للعميل باستخدام سقفها المالي المحدد مقابل تغذيتها في وقت معين لا يتجاوز عادة الشهر (مع ضرورة التأكد من البنك) وحال التأخر يتم استيفاء فائدة معينة، وفق الاتفاق المبرم بين الطرفين.

وتعامل المصارف بطاقة الإئتمان ذات معاملة القروض إذ يتم التوقيع على أوراق كثيرة يتضح فيها نسب الفائدة التي سيتم خصمها حال التعثر إضافة إلى تعهدات لضمان إعادة المبالغ كما يتم دراسة الوضع الإئتماني للمتقدم للبطاقة.

ومن ميزات Credit card السماح لحاملها بصرف المزيد من الأموال وسداد الدفعات لاحقاً، ما يمكن أن يؤمن نوعاً من الرفاهية والحياة المريحة، إضافةً إلى الجهوزية في حال حدوث طارئ والحاجة إلى دفع فواتير ومصاريف تتخطّى الدخل الشهري. كما وتُمكن المستخدم من تجميع النّقاط في هذه البطاقات للحصول على هدايا مثل السّفر إلى بلدٍ ما وما إلى ذلك، إضافةً إلى ما يسمّى بخدمة المال المسترجَع أو الـcash back .ومن أهم ميزاتها، أنها تريح مستخدميها من حمل الكثير من النقود خاصة أثناء السفر وتحميهم من الأموال المزورة، بعكس النقود في حال فقدانها ففي هذا النوع من البطاقات بالامكان ايقاف البطاقة فورا وطلب واحدة جديدة.

إقبال وطمأنة.. ولا معطيات عن التعثر!

يبدو أن هناك اقبالا على البطاقات الإئتمانية. ويتضح ذلك من بيانات سلطة النقد الصادرة مؤخرا التي أظهرت ارتفاع اجمالي البطاقات الائتمان حتى نيسان/ابريل بواقع 10 ملايين دولار أمريكي ليصل إلى 63.1 مليون دولار مقارنة مع ذات الشهر من 2017.

وأيضا، وفق أحدث بيانات لجمعية البنوك الفلسطينية فقد ارتفعت بطاقة Credit card خلال 2016 بنسبة 43 بالمئة أي ما يعادل 35 ألف لتصل إلى 118 ألف مقارنة 2015. فيما ارتفعت قيمة عمليات بطاقات الائتمان داخل فلسطين بنسبة 244% إلى 472 مليون دولار، بحجم مليون عملية بزيادة مقدارها 23 بالمئة مقارنة مع 2015.

ولا توجد بيانات مخصصة حول حجم ونسبة التعثر في قروض البطاقات الإئتمانية.

وأوضحت سلطة النقد في تصريحات خاصة "بوابة اقتصاد فلسطين" أنه حال تأخر أحد عملاء المصارف في تسديد مديونة بطاقته الإئتمانية فان البنك يقوم بالتواصل مع عميله بشكل مباشر وتحويل مديونية بطاقته غير المسددة إلى قرض وتقسيط سداده على دفعات.

وفي سياق ذلك، أضافت أن نسبة الديون المتعثرة إلى إجمالي التسهيلات الائتمانية بلغت في نهاية الربع الأول من العام الحالي 2.33% وهي تعد من النسب المنخفضة مقارنة بدول المنطقة.

وفي تقرير سابق صدر عن سلطة النقد بعنوان "الاستقرار المالي" لعام 2016 أكدت أن الائتمان الممنوح على شكل بطاقات للاشخاص والأفراد لا يشكل تهديدا كبيرا للاستقرار المالي نظرا لمحدوديته على مستوى الجهاز المصرفي.

رغم طمأنت الجهات الرسمية بشأن البطاقات الائتمانية، لكن تبقى هناك أهمية لمعرفة نسب التعثر في هذا النوع من القروض لاعداد دراسات مستقبلية حولها. يُمكن من خلالها معرفة سلوك المواطنين لا سيما في ظل وضع اقتصادي سيء وارتفاع ثقافة الاستهلاك ومحاولة الحصول على التمويل بطريقة أخرى بسبب كثرة الاقتراض من المصارف، واحتمالية انخفاض الوعي في آلية تسديد الأموال نظرا لأن هذا النوع من البطاقات يعتبر جديدا على الكثيرين، وهنا قد تستحدث سلطة النقد معايير جديدة لمنح البطاقات الائتمانية.

نصائح قبل الحصول على البطاقة

تعتبر بطاقات Credit card  هامة جدا لتلبية حاجاتك الضرورية حال كنت بحاجة إلى المال، ومن أهم استخداماتها تأتي في السفر حيث يوجد محال كثر في الخارج تشترط الدفع من خلال البطاقة كما أن العديد من الدول لا تقبل سوى عملتها.

بالمجمل، تعبر البطاقات الائتمانية سيفا ذو حدين إذ بالإمكان استخدامها بوعي من خلال التحكم في الاستهلاك واستغلال ما بها من أموال وفق الحاجة الضرورية فقط، وضرورة عدم اعتبارها "برستيج" خاصة لأصحاب الدخل المحدود، وإعادة تغذية البطاقة في موعدها حتى لا تقع في دوامة الديون خاصة أن من مصلحة المصارف الشراء عبر البطاقة وعدم تسديد المبلغ في وقته لتحقق (المصارف) أرباحا اضافية.

وهنا نستعرض أهم الأمور التي يجب التركيز عليها عند الطلب Credit card:

-          لا تخجل الطلب من موظف/ة البنك بالشرح بشكل مطول عن هذه البطاقة من ناحية فترة السماح للتسديد ومواعيد تسديد المستحقات، والحد الادنى للسداد؟

-          أهمية السؤال عن مقدار غرامات التعثر، والفوائد المترتبة على تقسيط المبلغ؟

- السؤال عن وجود اتفاقات معينة بين المصرف وشركات ومؤسسات ومعارض أخرى تُمكن صاحب البطاقة من شراء سلعه من تلك الشركات للاستفادة من الاتفاقية المبرمة بين الطرفية للاستفادة من العروض وامكانية التقسيط، مع ضرورة التأكد من البنك أن الأقساط لا تترتب عليها أي فوائد معينة حتى لا تتفاجأ في نهاية فترة السماح!

-           هل بالإمكان الاستفادة من المبلغ في البطاقة على شكل "كاش" وماذا يترتب على ذلك من فوائد؟

-          ماذا يترتب حال تجاوز السقف الإئتماني الممنوح في البطاقة؟

-          كيف يتم التعامل مع أسعار الصرف عند الشراء بعملة مختلفة؟ وما هو هامش الربح للمصرف؟

-          تأكد من الموظف/ة إن كان بالإمكان ربط البطاقة في الحساب البنكي حتى يتم خصم المستحقات في الوقت المحدد مع التأكيد على ذلك بورقة تعهد من المصرف.

-          هل يوجد أي رسوم أخرى يتم استيفاؤها أثناء عملية الشراء عبر البطاقة، وأي رسوم من نوع آخر؟

-          هل سيتم تخفيض التصنيف الإئتمان حال تعثرت في السداد؟

-          ضرورة عدم الانجرار وراء تجميع النقاط للحصول على مكافآة أو هدايا من قبل المصارف فهي سياسية لتعميق الاستهلاك ما قد يسفر عن عدم قدرة حامل البطاقة على دفع كامل المستحقات خلال الفترة المحددة.

-          ماذا أفعل عند فقدان البطاقة؟

-          لا تخجل في رفض البطاقة إن كانت غير مهمة بالنسبة لك ولا تعتبرها "برستيج" لانها سترفع من قيمة الاستهلاك لا سيما مع تردي الأوضاع الاقتصادية. يذكر هنا أن دراسات عدة من ضمنها واحدة أجراها باحثون في جامعة كولونيا الألمانية وأخرى كلاجنفورت النمساوية 2017 أكدت أن استخدام البطاقات الإئتمانية يزيد من الإنفاق كما أن المستهلكين يتذكرون العمليات الشرائية التي يجرونها باستخدام البطاقة بشكل سيء مقارنة باستخدام "الكاش". واقتصاديا، تعتبر العلاقة بين الدخل والإنفاق على الاستهلاك طرديَّة، حيث يزيد طلب الأفراد على السلع والخدمات على أساس الدَفع المؤجل.

-          وأخيرا، تأكد أن تأخذ هذه البطاقة وفق احتياجاتك لأنه حال تعثرت في السداد فانك ستقع في دوامة الديون وستتأثر حياتك المعيشية والاجتماعية نتيجة ذلك، وبالامكان استبدالها في بطاقة Debit card التي ترتبط في حسابك الشخصي بشكل مباشر عند الشراء من خلالها.

Twitter: Imadrajabi