لحظتا صمتٍ في تكريم حليلة: الحرية والسعادة

  • palestine_economy
  • palestine_economy
  • طباعة الصفحة

عندما تحدث حليلة عن الحرية والسعادة ساد الصمت الواضح لدى الجمهور

عماد الرجبي- بوابة اقتصاد فلسطين

لحظتا صمتٍ واضحتان، سادت الجمهورَ العريض من القطاعين الخاص والحكومي، أثناءَ كلمة الرئيس التنفيذي لشركة فلسطين للتنمية والاستثمار (باديكو) سمير حليلة، في قاعة برام الله.

اللحظةُ الاولى: عندما قال حليلة " انا حر.. لم أعد عبدا" حينها، اتسمت الأجواء بالهدوء التام تقريبا، وكأن الجميع متعطش للتحرر، وكأنهم يقولون لـ حليلة: أكمل، أنت الآن لامستنا تتحدث عنا.

وأضاف حليلة في شرحه لمفهوم العبودية حتى وان كانت ظروف العمل ممتازة "لقد كنت أعمل في أعلى منصب في الشركة ولكن لم أكن حرا وهذا ليس لأن الشركة تستعبدني إنما لأن أي موظف هو عبد لدى نظام الشركة التي يعمل بها". وتابع "هذا الكلام مهم لمن يعلم ما معنى أن تكون حرا وملك قراراتك ومشروعك".

المشهد الثاني الذي شهد صمتا كاملا حين تحدث حليلة عن معنى السعادة وأنه طيلة السنوات السابقة كان يعتقد نفسه سعيدا غير أن هذه اللحظات هي الأجمل بالنسبة له. لربما في هذه الأوقات، كان الكثير من الحضور يسأل نفسه ما معنى سعادة.. هل من المعقولِ أن رئيسا تنفيذيا يتقاضى راتبا مرتفعا أن يقول بأنه غير سعيد؟

تلك الأسئلة التي كانت تحوم في الاذهان، اجاب عليها حليلة خلال كلمته "أثناء عملي منذ الثمانيات كنت اعمل بشكل مكثف ومتواصل وكنت أعتقد باني سعيد لكن اكتشف متاخرا أن السعادة هي نقطة توازن بين أربعة عناصر: العاطفة والعقل والصحة والروح"

ووعد حليلة بعد 34 عاما من العمل منهم 9 أعوام في منصبة بشركة (باديكو) أنه لن يعمل أبدا لدى أي حدٍ في القطاع الخاص ولا حتى في الحكومة مؤكدا أنه سيتفرغ لمشروعه الخاص، لكنه لم يعلن عن صفات المشروع.

يذكر ان مجلس إدارة شركة باديكو وافق على طلب حليلة بإعفائه من منصبه وذلك رغبة منه بالانتقال إلى موقع آخر، اعتباراً من 17 من الشهر الجاري.

وشغل سمير حليلة عدة مناصب في القطاعين العام والخاص قبل انضمامه إلى باديكو القابضة، منها: أمين عام مجلس الوزراء في الحكومة الفلسطينية ما بين عامي 2005-2006، ووكيل مساعد وزارة الاقتصاد والتجارة بين عامي 1994-1997، والمدير العام لصندوق بورتلاند في فلسطين. وشغل مدير التسويق في مجموعة شركات نصار العالمية.

وعمل محاضرا وعميد شؤون الطلبة في جامعة بيرزيت خلال فترة الثمانينات.

 ويحمل حليلة درجة الماجستير في الاقتصاد من الجامعة الأمريكية في بيروت 1983.