بريطانيا تتوج طبيبا فلسطينيا بأعلى منصب علمي وأكاديمي

  • palestine_economy
  • palestine_economy
  • طباعة الصفحة

توجت جامعة "بريستول"في بريطانيا، واحدة من أعرق الجامعات في بريطانيا والعالم، الرئيس التنفيذي لمستشفى النجاح الجامعي في نابلس، البروفيسور سليم الحاج يحيى، بأرفع منصب علمي وأكاديمي في الجامعة وأعلى درجة بروفيسور بجراحة القلب في بريطانيا، لينضم بذلك إلى ثلاثة أطباء من الأشهر عالمياً يملكون ذات اللقب والمنصب في بريطانيا.

وتم تنصيب الحاج يحيى بدرجة بروفيسور (وبدرجة Chair وهي أعلى درجات مرتبة البروفيسور في بريطانيا)، ليصبح أول جراح قلب من خارج المملكة المتحدة يحظى بهذا المنصب، وواحداً من الأطباء الأصغر عمراً الحاصلين على هذا اللقب في مجال جراحة وزراعة القلب والرئتين في بريطانيا.

وجاء تتويج البروفسور بهذا لمنصب للاستفادة من دوره الريادي في زراعه القلب والرئتين وتطوير البحث العلمي في بريستول والمملكه المتحدة.

ويعتبر حصول بروفيسور الحاج يحيى على هذا اللقب بمثابة سابقه وإنجاز فلسطيني أكاديمي، حيث يطمح باستثمار هذا المنصب في رفع المؤشر العالمي للمستشفى الجامعي ولربط شبكة علاقات تصب في تطوير البحث العلمي وتدريب الأطباء، والحصول على المنح الدراسية والبحثية والاستمرار بمسيرة البروفيسور سليم الخيرية والتي استمرت 20 سنة في تدريب الأطباء وخاصة الفلسطينيين في بريطانيا وتبادل الطلاب والحصول على المنح الدراسية حيث كان شرطه الوحيد إلتزام الأطباء بالرجوع الى فلسطين وخدمتها وشعبها.

ويشغل بروفيسور الحاج يحيي إضافة إلى كونه رئيساً تنفيذياً للمستشفى الجامعي في نابلس واستشاري جراحة وزراعة القلب والرئة، أستاذ وجرّاح شرف وعضو "مميز مضاف"في الجمعية الملكية للجراحين في انجلترا والجمعية الملكية للجراحين في غلاسكو وهي عضوية خاصّة يكرم بها "جراحين خدموا الإنسانية وأضافو إضافة نوعية للعلوم الطبية"، كما شغل في السابق رئيساً ومؤسساً لوحدة زراعة القلب الصناعيّ في مستشفى الجولدن جوبيلي” وجامعة "جلاسكو" العريقة في اسكتلندا وأسس العديد من مراكز القلب الصناعيّ في العديد من دول العالم وخاصة الشرق الأوسط وأوروبا، وشغل منصب استشاري كبير لوزارة الصحة البريطانية ولاحقا للحكومه الأسكتلندية في مجال نقل وزراعة القلب والرئتين، باعتباره من الرواد عالميا في هذا المجال.