عملات
معادن
طقس
فعاليات
الرئيسية » الاخبار الرئيسية » محلي »
 
17 آذار 2019

دراسة تدعو لتنفيذ تدخلات إستراتيجية لتنشيط القاعدة الإنتاجية وزيادة الصادرات

رام الله- بوابة اقتصاد فلسطين

توصلت دراسة أصدرها معهد أبحاث السياسات الاقتصادية الفلسطيني (ماس) حول "هيكل الاقتصاد الكلي والأسواق المالية وتمويل النشاط الحكومي: دروس لفلسطين"، إلى أن الخيارين المطروحين لتحقيق الاستدامة في تمويل العجز، وهما إصدار سندات حكومية بعملة أجنبية أو إصدار عملة فلسطينية لتمكين التمويل النقدي، غير قابلين للتطبيق حتى الآن نظراً للظروف الاقتصادية الصعبة والبيئة المؤسسية غير المواتية. أعد الدراسة فريق من ثلاثة باحثين من جامعتي هامبورغ (ألمانيا) وشيفيلد (بريطانيا) برئاسة البروفيسور هاينر فلاسبك من جامعة هامبورغ، تحت الإشراف العام لمعهد ماس وبالتعاون مع سلطة النقد.

وفق ما ذكر المدير العام للمعهد د. نبيل قسيس، تقدم الدراسة الكثير من الأدلة الواقعية على هذا الاستنتاج. ففيما يتعلق بالتنمية الاقتصادية الفلسطينية، من الملاحظ أنه على مدى السنوات العشرين الماضية، اعتمدت السلطة الوطنية الفلسطينية على المنح والمساعدات لتمويل نفقاتها. في الآونة الأخيرة، انخفضت هذه المساعدات إلى حد كبير، كما أن احتجاز سلطات الاحتلال للأموال التي تجبيها لصالح السلطة الفلسطينية أدى في بعض الأحيان إلى تأخير دفع رواتب موظفي السلطة، فضلا عن الانخفاض العام في الإنفاق الحكومي. كما أن العجز التجاري الكبير والمستمر يدفع بالحكومة والقطاع الخاص بصورة أكبر إلى المديونية، بسبب غياب عملة فلسطينية وطنية، فيلجا القطاعان العام والخاص إلى الاحتياطيات الأجنبية. على الرغم من نجاح السلطة الوطنية الفلسطينية بجهود سلطة النقد في تجنب أزمة عملة شاملة حتى الآن، إلا انه من غير المحتمل أن تصمد الأساليب الحالية لتمويل العجز على المدى البعيد، حيث أن المخزون المحلي من الاحتياطيات الأجنبية في طريقه إلى النضوب، كما أن تراكم المتأخرات وارتفاع الدين بوتيرة كبيرة لا يبشران بالخير.

وأشار قسيس أنه بحسب الدراسة، يضع هذا الواقع الحكومة أمام خيارين لتمويل العجز: إما إصدار سندات دين في أسواق رأس المال أو إصدار عملة فلسطينية لتمويل النفقات من خلال البنك المركزي. وفيما يتعلق بالخيار الأول، فإن من شأن تمويل سوق رأس المال في ظل غياب بنك مركزي كامل الصلاحيات إحداث تقلبات كبيرة في معدل أسعار الفائدة وزعزعة الاستقرار المالي. أما بالنسبة للتمويل النقدي، فتؤكد الدراسة أن البيئة المؤسسية والاقتصادية الحالية لا تسهم في خلق الشروط اللازمة لإصدار عملة وطنية. في كل الأحوال، سيكون سعر صرف هذه العملة شديد التقلب، كما أن التضخم الناتج عن ارتفاع أسعار الواردات يمكن أن يزيد من زعزعة استقرار التنمية الاقتصادية.

خرجت الدراسة بتوصيات تدعوا فيها صانعي القرار إلى التركيز على مجموعة من الأهداف قصيرة وطويلة المدى. نظراً لأن إصدار السندات يتوقف وقبل كل شيء على استقرار القطاع الخارجي، يجب على السلطة الوطنية الفلسطينية أن تشرع في تدخلات إستراتيجية سياسية واقتصادية قصيرة المدى لتنشيط القاعدة الإنتاجية وزيادة الصادرات. أما على المدى الطويل، فيعتبر إصدار عملة فلسطينية من ضرورات التنمية الاقتصادية السيادية. تشدد الدراسة على أن أية محاولة لإصدار سندات دين بدون تصحيح الاختلالات الحالية من شأنه أن يؤدي إلى تقلب كبير في معدلات الفائدة والصرف، وتختتم باقتراح سياسات محددة يمكن للسلطة الوطنية الفلسطينية، من خلال "سلطة النقد الفلسطينية"، إتباعها رغم القيود المؤسسية والاقتصادية الحالية.

الحقوق محفوظة © لبوابة اقتصاد فلسطين 2020
تصميم و تطوير