عملات
معادن
طقس
فعاليات
الرئيسية » في دائرة الضوء » الاخبار الرئيسية »
 
06 أيار 2021

المؤسسة الوطنية للتمكين الاقتصادي: ندعم الفقراء ليطالهم حظا من النمو الاقتصادي

اخلاص طملية- بوابة اقتصاد فلسطين

محاولات النهوض بالاقتصاد الفلسطيني سواء من الجهات الرسمية أو المتمثلة بمنظمات المجتمع المدني تركز نحو برامج تعزيز الريادة والتمكين الإقتصادي في العشر سنوات الماضية، ولأن فلسطين دولة محتلة تعاني من محدودية الموارد وزخم الإحتياج وتزايده مع الوقت كان تمويل المشاريع الصغيرة الحل الأمثل لذلك، بناء عليه تـم إنشـاء المؤسسـة الوطنيـة الفلسـطينية للتمكيـن الاقتصـادي فـي النصـف الثانـي مـن عـام 2019 اسـتكمالًا لبرنامـج التمكيـن الاقتصـادي للشـعب الفلسـطيني(DEEP)  تحت إشراف الحكومة الفلسطينية.

انجازات متعددة

في عام 2020 حققت المؤسسة انجازات متعددة من خلال إنشاء وتطوير 111 مشــروع لــ 117 مســتفيد/ة مــن الضفــة الغربية والقدس، وكذلك 47 مشروع ل 53 مستفيد/ة من خلال أداة القرض الحسن، كما قدمت منح ل 42 مشروع متناهي الصغر للمتضررين من جائحة كورونا، وتمويل 17 مشروع صغير ومتناهي الصغر من المشاريع المتضررة من الجائحة من خلال القرض الحسن، وقد تم التركيز على أكثر القطاعات تضررا ومنها المشاريع الخدماتية والحضانات، كما تستهدف المؤسسة تمويل مشاريع ذوي الإعاقة ودمجهم في سوق العمل من خلال التدريب المهني.

مكافحة الفقر..

وحول دور المؤسسة في مكافحة الفقر والبطالة قال م. باسم دودين، المدير العام للمؤسسة الوطنية الفلسطينية للتمكين الاقتصادي لبوابة اقتصاد فلسطين أن استراتيجية مكافحة الفقر تكون من خلال مسارين، الأول من خلال  عكس النمو الاقتصادي على المواطنين، إلا أنه من الملاحظ  في فلسطين ازدياد نسب البطالة والفقر في السنوات التي يكون فيها النمو الاقتصادي مرتفع نسبيا، وهذا مؤشر على سوء توزيع الثروة والدخل القومي، وبالتالي مؤشرات النمو الاقتصادي الكلي لا تنعكس على الفقراء والفئات المهمشة، والمسار الثاني للتخفيض من حدة الفقر هو استهداف الفقراء بشكل مباشر في مشاريع التمكين الاقتصادي.

وحول الاستراتيجيات والتدخلات المعتمدة لدى المؤسسة قال دودين "تتنوع التدخلات المقدمة لتمكين الفقراء اقتصاديا لدى المؤسسة، والتي من أهمها استراتيجيات نقل المعرفة المتمثل بالتمهير المؤدي للتشغيل، وركزت الاستراتيجية منذ 2014 على تقييم الاحتياجات التشغيلية لكل منطقة فلسطينية بما يسهل انخراط الشباب من الجنسين في سوق العمل، واستراتيجية  الحاضنات الريادية والتي تتترجم الأفكار الريادية للشباب والشابات لمشاريع مدرة للدخل، كما تم اعتماد استراتيجية العمل عن بعد من أجل فتح آفاق التشغيل الخارجية لدى الشباب بالتركيز على الأعمال البرمجية والتكنولوجية، وأعمال التصميم وخدمات الترجمة، وأضف الى ذلك استراتيجية التشغيل التنموي التي تعتمد على تحريك الاحتياجات التنموية الكامنة من أجل ايجاد فرص عمل لدى الشباب، وفي مثال عليها التعاقد مع العديد من البلديات لانشاء وحدات نظم معلومات جغرافية، أيضا استراتيجية المشاريع المجتمعية، تعتمد على المزاوجة بين مؤسسات لهاد بعد تنموي وبين المؤسسة وبين شباب العاطلبن عن العمل".

مشاريع منفذة..

وأردف دودين قائلا " ومن المشاريع المنفذة أن تم مشاركة الكلية الجامعية المتوسطة التي خرجت شباب زراعيين عاطلين عن العمل، وأراض غير مستغلة فتم دعمهم من المؤسسة لانشاء مزارع للأبقار، والدواجن وبعض البيوت البلاستيكية، وتم جدولة اعادة المبلغ للمؤسسة بما يضمن تشغيل الشباب واستدامة المشروع للكلية، وهناك الكثير من المشاريع المشابهه، أيضا تم اعتماد استراتيجية الشراكة مع القطاع الخاص من أجل تمكين الأسر الفقيرة، ويتم الآن العمل على تركيب الآلآت لأول مصنع لأصابع البطاطا المجففة أو المفرزة في منطقة طوباس، ويتميز هذا المشروع  بالاستفادة من سلسلة القيمة حيث تم التعاقد مع مزارعين لزراعة البطاطا المخصصة لانتاج المنتج، ويعد هذا المصنع داعما لتشغيل العاطلين عن العمل ومنافسة بضائع الاحتلال من نفس النوع، كما أن الأسر الفقيرة غير القادرة على العمل سيتم تمليكهم لأسهم في المصنع" وتحقق المؤسسة من توجهها في الشراكة في المشاريع ايرادات تساعدها على الاكتفاء الذاتي في مصاريفها التشغيلية، ففي عام 2020 غطت الايرادات ما يشكل 84% من المصاريف التشغيلية، وشكلت المشاريع التنموية 73% من إجمالي النفقات المالية لعام 2020 .

بحاجة لمشاريع أكبر..

يؤكد دودين أن حجم الاستثمار في مشاريع التمكين الاقتصادي يعتبر أساسا لتأثير المشاريع على نسب البطالة والفقر، حيث إن أعداد الشباب العاطلين والمتضررين من الجائحة، وتزايد الخريجين العاطلين عن العمل، يفوق حجم الاستثمار في مشاريع التمكين الاقتصادي والبرامج التنموية بشكل كبير.

ودعا من جهته إلى استثمار أكبر في مشاريع التمكين الاقتصادي التي تستهدف النساء والشباب الخريجين وأصحاب الهمم ولتحقيق أكبر فائدة للتخفيض من البطالة تهتم المؤسسة بالسياقات  الجغرافية المختلفة فما يصلح للمدينة لا يصلح للقرية.

كما  أوضح أن هناك اهتمام بالاختلافات بين الفئات كالشباب والفتيات والحالات الصحية المختلفة لذا يتم الاهتمام بطيف واسع من المشاريع الخدماتية والزراعية والمشاريع الابتكارية، كما يتم اعتماد القروض الحسنة كشكل أساسي للتمويل بحيث يتم الاستفادة من المستردات لتدوير التمويل لدعم عائلات محتاجة أخرى، ويتم التمويل من خلال منح غير مستردة للأسر الفقيرة جدا .

شراكة كاملة مع المستفيد

وعن متابعة المشاريع وتقييمها بعد تسليم القرض أو المنحة يقول دودين "في مؤسستنا نبني شراكة كاملة مع المستفيد، حيث بداية يتم اختيار المستفيد الأكثر تأهلا لإدارة المشروع ومهارة، كما نسانده أثناء تصميم المشروع وعمل دراسة جدوى اقتصادية وفي اختيار الآلات والمواد الأولية، حتى جميع خطوات ومراحل التنفيذ ونساعده في مواجهة العقبات وتذليلها، وأيضا يتم تقديم المشورة الإدارية والتسويقية والانتاجية، ما بعد تنفيذ المشروع على الأقل لمدة سنة، وهناك مشاريع كبيرة يستمر التقييم لمدة 5 سنوات، وفي دراسة لجامعة بيزيت لنسب النجاح للمشاريع المنفذة من المؤسسة كانت 88% في الضفة الغربية وهي نسبة عالية جدا إذا ما قورنت في المشاريع الصغيرة على مستوى الدولة".

يقدم الشاب أحمـد يمك مـن قريـة بيتا قصة نجاح لأعمال المؤسسة، أحمد متـزوج ولديـه طفليـن ويعيـل أيضـاً والده ووالدته، عمـل أحمـد لمـدة 15 عـام كمعلـم نجـارة فـي مناجـر مختلفـة، ولكنـه قبـل 3 أعـوام أصيـب بديسـك فـي ظهـره ما حدّ مـن إمكانيـة التزامـه بالعمـل فـي مناجـر الآخريـن، مما اضطـره لتـرك العمـل، وقـد أثـر هـذا علـى وضع الأسـرة الاقتصـادي بشـكل كبيـر.

استطاع أحمد إعالة أسرته كما سدد كامل ديونه وكامل تكاليف المعدات التي ساهم بشرائها، كما أصبح قادرا على توفير فرص عمل لشابين آخرين، وذلك بعد أن استهدفته المؤسسة بالشراكة مع وزارة الشؤون الإجتماعية لفحص قابليته للتمكين الاقتصادي، ودعمه لتحقيق حلمه بامتلاك منجرته الخاصة.

ستبقى الحاجة للعمـل والتمويل فـي ساحة التمكيـن الاقتصـادي ومكافحـة الفقـر فـي فلسـطين تـزداد بشـكل متسـارع بسـبب إزديـاد نسـب البطالـة والحاجـة لإسـتيعاب أعـداد كبيـرة مـن الخريجيـن سـنوياً، لهــذا هنــاك حاجــة ملحــة لتكاثف الجهود في تعزيز التمكين الاقتصادي، والتنسيق والشراكة لتخفيض الازدواجية في الجهود، كما من الضروري الأخذ بعين الاعتبار ملائمة النشاطات المنفذة مع الســياقات الجغرافيـة المتنوعـة والفئـات المسـتهدفة مـن أجـل فتـح آفـاق التشـغيل.

الحقوق محفوظة © لبوابة اقتصاد فلسطين 2021
تصميم و تطوير