الرئيسية » الاخبار الرئيسية » أقلام اقتصادية »
 
12 أيار 2024

نحتاج إلى تعزيز صمود بدلا من قضية رواتب

بقلم: عماد الرجبي
صحفي اقتصاد

أزمة مالية خانقة تمر بها السلطة الفلسطينية جراء الحصار المالي والسياسي والعسكري من قبل الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين.

ويأتي هذا الحصار الخانق في ظل الحديث عن إمكانية الاعتراف بدولة فلسطينية وهو ما لا يريده الاحتلال الإسرائيلي الذي حاول على مدار 17 عاما على فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية عبر حصار كبير وتغذيته للانقسام.

اليوم، القضية الفلسطينية ينظر اليها العالم كله بانها قضية عادلة أمام ما يجري من حرب إبادة جماعية في قطاع غزة وهي أمام مشروع تصفية كبير في حال نجح الاحتلال في مخططاته.

نحتاج إلى:

- إعادة النظر من قضية الرواتب إلى قضية تعزيز صمود الفلسطينيين ونعيش بقدر ما استطعنا بتكاتف كبير

- إيجاد تقشف حقيقي وواقعي على القطاع العام يؤدي إلى نتائج على الموازنة العامة.

- نحتاج من الحكومة أن تخفف على الموظفين عبر الحديث مع الشركات بمراعاة الموظفين من اتصالات وكهرباء ومياه وشركات تأمين ومدارس وجامعات

-نحتاج أن يكون هناك دعم للمحروقات بشكل أكبر للتخفيف عن الموظفين

- نحتاج إلى خطط لتشغيل العمال الفلسطينيين عبر قروض بفوائد قليلية لمساعدتهم في مشاريع ليعتاشوا منها وإيجاد قطاعات في فرص استثمارية ومن ضمنها الزراعة بشكل كبير وإيجاد كل الدعم لهم، وان يكون هناك حل جذري لتخفيف الايدي العاملة مع الاحتلال.

- نحتاج إلى سياسات حمائية لدعم المنتج الوطني بشكل أكبر من كافة السلع المستوردة من إسرائيل والعالم.. وسياسات داعمة للتصدير للخارج

- يجب أن يكون هناك جباية أفضل للضرائب وبشكل عادل من كافة القطاعات دون الاثقال على أصحاب الدخل المحدود

- يجب أن تكون هناك آلية للتركيز على مراعاة ظروف المقترضين عبر تأجيل الأقساط بدون فرض فوائد عالية او حتى تقليل الدفعات عن المقترضين على أن يعود الامر على طبيعته فور عودة الأمور المالية على طبيعتها.

- يجب ان يكون هناك دعم في الإقراض لقطاعات تنموية وبصفر فوائد

- نحتاج إلى دعم حقيقي في التعليم وعودة انتظامه في ظل الاوضاع الصعبة اصبح المواطن يذهب إلى المدارس الخاصة.

- نحتاج إلى قرارات في التعامل مع الاقساط الجامعية والمدرسية وحتى للموظفين المستأجرين ومنهم من يهدد بالطرد بسبب عدم قدرته على دفع الأجرة الشهرية

- نحتاج إلى ضغط حقيقي على الاحتلال الإسرائيلي وعبر القنوات القضائية الدولية لحثه على تحويل كافة أموال المقاصة والدخول في نزاع شديد لكن مع وجود خطط لتعزيز صمود المواطنين.

بالإمكان الابداع في أفكار لتعزيز الصمود وليس في صرف الرواتب فقط نظرا لأنها قضية سياسية تهدف لتصفية القضية. إن تغيير طريقة التفكير ستؤدي فعلا إلى أن نصبح يدا واحدة ويخفف الضغط الكبير على الحكومة في تأمين الرواتب التي هي حق للموظف إلى ان نعبر جميعا إلى بر الأمان.

هل تتفق مع ما جاء في هذا المقال؟
أخر الاخبار
الخميس, 01 من كانون الثاني 1970