عملات
معادن
طقس
فعاليات
الرئيسية » منوعات »
 
19 آب 2015

القهوة العربية.. ابتكرها عالم دين لكنها لم تسلم من التحريم

بحسب المصادر التاريخية فان مصدر القهوة هو إقليم كفا في اثيوبيا حيث عرفت هناك في القرن الـ15 لكنها بدأت في الانتشار في القرن الـ16.

\

وعرفت في اليمن في القرن الـ17، ومبتكرها هناك هو الشيخ أبو بكر بن عبد الله العيدروس، أحد زهاد عدن ومشايخ الصوفية فيها (توفي نحو عام 1509). كان سائحا يهيم على وجهه فمر بشجر البن هناك واقتات من ثمره، فاتخذها قوتا له بعدما لاحظ أن بن القهوة يحفز الحواس وينشط البدن للعبادة والذكر.

مهما يكن من أمر بخصوص اكتشاف القهوة، فالأكيد أنها ظهرت عند العرب قبل غيرهم، ولم تنقل إلى القارة الأوروبية إلا اعتبارا من القرن السابع عشر الميلادي. وتشير بعض المصادر التاريخية إلى أن مبعوث السلطان العثماني محمد الرابع تدخل لدى الملك لويس الرابع عشر عام 1866 لرفع الحظر الذي أقيم عن القهوة من طرف الأكاديمية العلمية والطبية القائمة آنذاك في أوروبا.

تحريم القهوة

وتشير سياقات أخرى إلى أن ظهور القهوة في العالم الإسلامي قد أثار موجة من الفتاوى الفقهية ما بين التحريم والتحليل، وهي الموجة التي استمرت زهاء قرنين من الزمن.

ومن أشهر من حرم هذا المشروب الشيخ نور الدين العمريطي الشافعي الذي ألف أرجوزة في تحريم القهوة، يقول في مستهلها: "الحمد لله الذي قد حرما/ على العباد كل مسكر وما، يضر في عقل ودين أو بدني/ وما يجر للفساد والمحن، اعلم أن القهوة المشهورة/ كريهة شديدة المرورة..." وعن مثل هذه الأقوال يرد أحد عشاق القهوة منشدا شعرا يقول فيه: "يقول عدولي قهوة البن مرة/ وشربة حلو الماء ليس لها مثل، فقلت على ما عبتها من مرارة/ قد اخترتها فاختر لنفسك ما يحلو".

تذكر بعض المصادر أن القهوة سارت في البدء بين الناس إلى أن أوعز بعضهم للأمير خاير بك الجركسي، أمير مكة الذي كان أحد أمراء المماليك بمنعها، فأرسل هذا الأخير مناديا ينادي في الأسواق وفي الناس بقرار المنع، وتجريم تناول مشروب قهوة البن.

ثم أتى بعد ذلك قرار السلطان سليم شاه من مصر عام 1512 بإلغاء المنع وإباحة شرب القهوة، وبين أخذ ورد عاد الموضوع إلى واجهة الأحداث مجددا بعد مضي ربع قرن عن هذا القرار بفتوى أصدرها الشيخ أحمد بن أحمد السنباطي، الملقب بشارح الشاطبية، الذي أفتى بتحريم شرب القهوة لكونها مسكرة، فخرج الناس في الحواضر يكسرون أواني القهوة، ويضربون كل من يرونه يحتسيها في الأسواق، وكادت تحدث فتنة في أكثر من مدينة بسبب تلك الفتوى.

جواز بالتجربة

ولم تكن الأمور لتهدأ لولا أن تدخل قاضي مصر آنذاك الشيخ محمد بن إلياس الحنفي صاحب كتاب "بدائع الزهور في وقائع الدهور" فأمر بتحضيرها في بيته بحضور جمع من العلماء والشيوخ، واختبر تأثيرها على نفسه وعلى ضيوفه ممن حضروا مجلسه، فأقر شربها وأجازها بعد معاينة نتائج تجربته تلك.

أما فكرة المقاهي التي نراها اليوم كفضاءات لشرب القهوة، فتعود إلى سنة 1555 حيث كان قصب السبق لرجل حلبي أنشأ مجلسا لشرب القهوة في مدينة إسطنبول التركية، وهكذا انتشرت هذه الفضاءات تباعا شرقا وغربا في سائر أنحاء الإمبراطورية العثمانية.

(محمد طيفوري-الاقتصادية السعودية)

كلمات مفتاحية::
الحقوق محفوظة © لبوابة اقتصاد فلسطين 2020
تصميم و تطوير