عملات
معادن
طقس
فعاليات
الرئيسية » دولي »
 
04 حزيران 2015

أوبك ستواصل ضخ النفط بالمستويات الحالية

يتوقع "بعض الضعف" بأسعار النفط في النصف الثاني من العام مع استمرار تنامي الإمدادات العالمية. وقال على هامش ندوة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) "نمو المعروض آخذ بالتزايد. العرض والطلب متوازنان حاليا". وأضاف دادلي "أعتقد أننا قد نرى استمرار بعض الضعف في السعر، ونتيجة لذلك يجب علينا كصناعة أن نعدل هياكل التكلفة وهياكل الضرائب في أنحاء العالم.

\

بوابة اقتصاد فلسطين| من المنتظر أن تواصل منظمة أوبك ضخ النفط بأقصى ما تستطيع تقريبا لأشهر أخرى مع قناعتها بأن علاج صدمة السوق في العام الماضي أنعش الطلب وأزاح منافسة متنامية، ومع استقرار أسعار النفط حاليا عند نحو 65 دولارا للبرميل، وهو أعلى حوالي 20 دولارا عن مستوياتها المنخفضة في يناير، فإن هناك رغبة ضعيفة داخل المنظمة لتعديل الحدود القصوى للإنتاج وهو ما يراه بعض المحللين خارج نطاق قدرتها.

وقال مندوب خليجي رفيع في أوبك لرويترز بعد اجتماع غير رسمي لأربعة أعضاء خليجيين رئيسيين "هناك توافق بين أعضاء أوبك الخليجيين وآخرين للإبقاء على سقف الإنتاج بدون تغيير".

وقال وزير النفط العراقي، عادل عبدالمهدي، إن هناك "تفاؤلا وقبولا عاما بالموقف الحالي". وقال المندوب "لا يريد أحد هز السفينة. من المتوقع أن يكون الاجتماع إبحارا سلسا". وقال عبدالله البدري، الأمين العام لأوبك،  إنه لا يتوقع اجتماعا طويلا للمنظمة، مضيفا "كل شيء واضح للغاية". ويشكل هذا تغيرا في النبرة عن اجتماع المنظمة السابق في نوفمبر 2014 حينما حاولت فنزويلا وآخرون دون جدوى إقناع السعودية وحلفائها الخليجيين بخفض الإنتاج.

إلى ذلك قال وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، إنه على ثقة من أن الدول الأعضاء في أوبك "ستنسق وتأخذ في الحسبان" عودة إيران إلى السوق بعد رفع العقوبات.

وأضاف في فيينا أنه يعتقد أن إيران ستعود إلى السوق بشكل تدريجي دون أن يستغرق ذلك وقتا طويلا. وقال "بشكل فوري أو في غضون شهر من رفع العقوبات سنضخ نصف مليون برميل يوميا (إضافية) وبعد ستة أو سبعة أشهر سنصل إلى مليون برميل يوميا"، وأكد أن عودة إيران لن تؤثر سلبا على السوق.

على صعيد متصل، قال بوب دادلي، الرئيس التنفيذي لشركة بي.بي يوم، إنه يتوقع "بعض الضعف" بأسعار النفط في النصف الثاني من العام مع استمرار تنامي الإمدادات العالمية. وقال على هامش ندوة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) "نمو المعروض آخذ بالتزايد. العرض والطلب متوازنان حاليا". وأضاف دادلي "أعتقد أننا قد نرى استمرار بعض الضعف في السعر، ونتيجة لذلك يجب علينا كصناعة أن نعدل هياكل التكلفة وهياكل الضرائب في أنحاء العالم.

مواضيع ذات صلة
الحقوق محفوظة © لبوابة اقتصاد فلسطين 2020
تصميم و تطوير