عملات
معادن
طقس
فعاليات
الرئيسية » دولي » الاخبار الرئيسية »
 
20 شباط 2020

مصير الذهب .. من وما الذي يحدده اليوم؟

بوابة اقتصاد فلسطين

استقرت أسعار الذهب يوم الخميس خلال الجلسة الآسيوية، بينما قالت الصين بتخفيض معدل فائدتها الأساسي، حتى تحفز الأداء الاقتصادي.

لم تتغير أسعار العقود الآجلة للذهب كثيرًا، فوقفت عند 1,610.25 دولار للأوقية، قبيل افتتاح الجلسة الأوروبية. أمّا الذهب في المعاملات الفورية فسجل 1,607.50 دولار للأوقية.

خلال الجلسة الآسيوية، خفض بنك الشعب الصيني معدل فائدة الإقراض الأساسية لعام واحد بنسبة 10 نقاط أساس، لتصل لـ 4.05%، من 4.15% من الشهر السابق.

وخفضت الصين معدل فائدة الإقراض الأساسية لخمس أعوام مقدار خمس نقاط أساس، لتهبط لـ 4.75% من 4.80%.

الذهب: لا تخشى تحفيزات الصين، فما يهدد الذهب يكمن في السوق نفسه

جاء القرار مع انتشار فيروس كورونا، الذي تسبب في مقتل أكثر من 2,000 شخص، وإصابة 75,000، بسبب الانتشار الواسع أحدث الفيروس اضطرابات تردد أصداؤها في جنبات نشاط المصانع الصيني الذي توقف لفترة طويلة، والآن يكافح من أجل العودة.

وقفت أسعار الذهب عند مستويات قياسية الارتفاع، رأيناها بداية هذا العام مع احتدام المخاوف بين الولايات المتحدة وإيران. ولكن يبدو أن هذا الصعود تلك المرة مختلف، فالذهب يحدد نطاقات تداول جديدة، في انتظار معرفة هل ينجح بهذا أم لا.

هل تشتري الذهب الآن؟

رأينا يوم أمس سوق في حالة اضطراب، فكانت الأسهم صاعدة، والدولار صاعد، والنفط صاعد، والذهب صاعد.

الذهب يكافح في سوق مضطرب الهوية، وسيتي جروب تراه عند 2,000 دولار

لم يتغير مؤشر الدولار الأمريكي كثيرًا عند 99.642.

وكان أمس صعود الفضة متفوق على صعود الذهب، إذ سجلت الفضة ارتفاعًا نسبته 2.35%، بـ 0.42 دولار.

وكان هناك أسهم محددة تمكنت أمس من الصعود: أمس شركات تعدين الذهب، ويدلنا هذا على أن الرالي (التجمع الصاعد) ما زال ساريًا.

ويمكننا الآن قول إن الذهب والفضة في اتجاهات صاعدة قصيرة المدى، وفق محللي إف إكس ستريت.

لذا يقول محللون إنه يتعين الانتظار قليلًا لمعرفة مدى قوة الرالي.

لكن ما حدود الارتفاع؟

على المدى القصير ربما نرى مؤشر الدولار يعاني من تشبع شرائي، ومنها تكون تلك ذروته النهائية. وما يدعم رواية الثيران في السوق أيضًا استمرار أسهم شركات تعدين الذهب في رالي استثنائي. وليس هذا فقط، فتمكن الذهب من تحطيم خطوط المقاومة.

وربما تدفع تلك العوامل المتداول لدخول السوق، من باب الضرب على الحديد بينما ما يزال ساخنًا، ولكن الحذر لا غنى عنه.

فارتفاع أسهم شركات تعدين الذهب هو أمر قصير المدى، ففي نهاية أكتوبر الماضي رأينا هذا الارتفاع ينتهي في ثاني يوم بعد الاختراق.

وماذا بشأن الدولار، أليس في علاقة عكسية مع الذهب؟

ارتفع الدولار لمستويات قوية، ولكن يجب النظر إلى أن الاختراق ليس مؤكدًا إلى الآن. فلو سقط هذا الاختراق اليوم، سيعود الدولار للانخفاض.

النظرة الفنية:

يستمر سعر الذهب بالتذبذب حول مستوى 1611.20 ويحاول اختراقه، مع الإشارة إلى أن مؤشر ستوكاستيك يبدأ بالتخلص من عزمه السلبي، بانتظار الحصول على عزم إيجابي يكفي لدفع السعر لتخطي المستوى المذكور وتأكيد التوجه نحو هدفنا التالي عند 1625.00.

يواجه الذهب المقاومة العنيدة عند 1,611 دولار للأوقية، ومن هناك سيحاول الوصول لمستويات 1,620 وما بعدها.

يستمر الذهب في تلقي الدعم من المتوسطات المتحركة، ولكن عليك الانتباه لو فشل الذهب في الاختراق ربما يعود لاختبار مناطق 1,575.

وتستمر حالات التشبع الشرائي على مؤشر القوة النسبية.

ونتيجة لهذا، ينتظر البائعون اختراق 1,600 دولار للأسفل، ومنها ينتظرون 1,549.

ولكن، يتلقى الذهب دعمًا من المتوسط المتحرك البسيط لـ 21 يوم، يمنعه من الانزلاق أقل من 1,577، و1,572 على التوالي.

ماذا عن فائدة الفيدرالي؟

يستمر بنك الشعب الصيني في تيسير سياسته النقدية، ويصحبه في هذا عديد من الدول الآسيوية التي تحاول تجنب الآثار المدمرة اقتصاديًا لفيروس كورونا. ولكن الفيدرالي لا يرى أي حاجة للتسرع في إصدار حكم بتخفيض الفائدة.

وفق محضر اجتماعه الصادرة أمس، نرى إجماعًا بين الأعضاء للإبقاء على معدلات الفائدة، لحين أي تغير عميق في مستقبل الاقتصاد.

سحق رئيس الفيدرالي، جيروم باول، أي آمال بتخفيض معدل الفائدة عمّا قريب، بقوله بداية الشهر: "من المبكر للغاية" تحديد آثار الفيروس على السياسة النقدية الواقعة بموقع حسن الآن مع بقاء الضغوط التضخمية تحت السيطرة.

ولكن وفق أداة مراقبة الفيدرالي من Investing.com، يستمر المستثمرون في توقع تخفيض البنك المركزي الفائدة ربع نقطة أساس هذا العام.

Investing.com

 

كلمات مفتاحية::
الحقوق محفوظة © لبوابة اقتصاد فلسطين 2020
تصميم و تطوير